تعليم اللّغات في الجزائر ووسائل ترقيته (4-2 نوفمبر 2009)

الرئيسية ملتقيات وندوات ملتقيات وندوات وطنية

تعليم اللّغات في الجزائر ووسائل ترقيته (4-2 نوفمبر 2009)


نظّمه المجمع الجزائريّ للّغة العربيّة بالتّعاون مع وزارة التّربية الوطنيّة
ومركز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربيّة

-التّعريف بالمؤتمر وأهدافه
ممّا لا شكّ فيه أنّ تعليم اللّغات يشكّل ركنا أساسيّا في التّكوين والتّعليم عامّة. ونظرا للأهمّيّة البالغة التي يكتسيها هذا الميدان فلا بدّ أن تتضافر الجهود لترقيته وتحسين مردوده. وقد بذلت الدّولة الجزائريّة، تحقيقاً لهذا الغرض، مجهودات متواصلة لإصلاح منظومتها التّربويّة وحاولت أن تُخرج بذلك المسألة اللّغويّة من إطار النّقاش اللّفظيّ إلى الإطار العلميّ الكفيل بالنّظر الموضوعيّ في لغات التّعليم.
وفي هذا الإطار ينظّم المجمع الجزائريّ للّغة العربيّة بالتّعاون مع وزارة التّربية الوطنيّة ومركز البحث العلميّ والتّقنيّ لتطوير اللّغة العربيّة مؤتمرا وطنيّا في :
«تعليم اللّغات في الجزائر ووسائل ترقيته»
وسيشمل كلّ اللّغات التي هي موضوع التّعليم في بلادنا (من الابتدائيّ إلى الثّانويّ).
والغاية من ذلك هي :

- إقامة حصيلة لهذا التّعليم بتقويمه؛
- والحصر لأهّم المشاكل التي تواجهه؛
- مع اقتراح أحسن السّبل وأنجع الوسائــــــل لترقيته والنّهوض به.
ويكون ذلك بإشراك كلّ الأطراف النّشيطة في هذا الميدان من أصحاب التّصوّر والإشراف والتّنفيذ بغية رفع المستوى اللّغويّ للمواطن الجزائريّ وجعله قادرًا على التّعبير السّليم والفعّال لأيّ غرض من الأغراض باللّغة المعنيّة ولا سيما في الميدان العلميّ والاقتصاديّ والحضاريّ.

-الإشكاليّة التي عالجها المؤتمر
إنّ واقع تعليم اللّغات في الجزائر واستعمالها يبعث على القلق؛ حيث نلاحظ صعوبة في توظيف هذه اللّغات واستعمالها في الواقع، وهذا يتطلّب القيام المستعجل بالإجراءات اللاّزمة للعمل على ترقية ميدان تعليم اللّغات. ونحن في حاجة لتحقيق ذلك إلى أن نقوم بتحليل جدّ موضوعيّ لهذا الواقع وأن ننظر في كلّ ما من شأنه أن يعرقل التّعليم اللّغويّ من أيّ جهة كانت : البرامج والطّرائق والمضمون اللّغويّ والكتاب في اللّغة وكيفية التّعليم لمختلف مستويات التّعبير، وأخطر من كلّ هذا : التّكوين الجّديّ والنّوعيّ للمعلّم والأستاذ وكلّ ذلك مع إعطاء الأسبقيّة للّغة العربيّة التي هي لغة تعليم سائر العلوم والفنون.

ومن هنا، جاء اختيار مجمع اللّغة العربيّة الجزائريّ للنّظر في موضوع «تعليم اللّغات في الجزائر» في الوقت الذي يجب أن تولى أهمّيّة خاصّة لتعليم اللّغات، ويتعلّق هذا الموضوع بضرورة سنّ سياسة لغويّة رشيدة، ويجب على البحث العلميّ العمل على تطوير هذا الميدان الخاصّ بتعليم اللّغات وتعميق مفاهيمه.
-المحاور الأساسيّة للمؤتمر
- اللّغات والنّظام التّربويّ : نصيب اللّغات في التّكوين.
- اللّغات والنّظريّات اللّسانيّة وطرائق التّعليم اللّغويّ ومناهجه.
- اللّغات والممارسة البيداغوجيّة والوسائل التّعليميّة.
- اللّغات وتكوين المكوّنين.
- اللّغات والكفاءات والقطاعات المستخدمة.
- اللّغات والبحث التّطبيقيّ في ميادين اللّسانيّات والتّعليميّات.
وعلم النّفس البيداغوجيّ واللّسانيّات الاجتماعيّة.
- اللّغات والتّكنولوجيّات الحديثة في الإعلام والاتّصال.